أبريل 26, 2022 - 10:01 ص

18

العمـل السياسـي تحكمـه ثوابـت وأخلاقيـات، ولا يمكـن أن يصنـف الاستهتار بأمـن المواطنيـن وإثارة الفتـن بيـن أبـنـاء الشعب تحت أي سبب كان على أنه مناورة أو ضغط سياسي. لــذا سنتخذ مواقـف جـديـة وجـديـة بمجمـل المشـاركة في العمليـة السياسية؛ نظـرا لتحكـم المسلحين الخارجيـن عـن القانـون، وعبثهـم بأمـن البـلاد والعبـاد، ومحاولاتهـم المستمرة لتغييـب الدولـة وإضعـاف القانـون والعبـث بالنسيج الاجتماعـي، إذ لا يمكـن أن تبنـى دولـة بـدون العـدل والعدالـة، ولا يحتـرم فيهـا حـق المواطـن بالعيش الكريم. سيحاسـب عاجـلا أم آجـلا كـل مـن أجـرم بحـق الشـعب ونهـب ثرواتـه وغيـب رجالـه وقتـل وأعـاق شـبابه وهـم يطالبـون بحقوقهـم، وآخريـن هجرهـم مـن ديارهـم، وأودع الأبريـاء بـدلا مـن مجرميـن تـم تهريبهـم مـن السـجون في وضـح النهار

 

محمد الحلبوسي