مارس 28, 2024 - 5:15 ص

78

تقبل الله اعمالكم

كتب : صبيح فاخر
ونحن نعيش اجواء ايمانية وفي رحاب شهر رمضان الفضيل فاننا نشهد في نقابة الصحفيين وفي هذه الايام المباركة ازدحامًا في المواقف المهنية والانسانية حيث يحضر زملاء المهنة من اعضاء النقابةً لتجديد هوياتهم حاملين معهم كل مشاعر الحب والاحترام لنقابتهم ونقيبهم بشكل لايوصف وتراهم يتسابقون لاكمال تجديد هوياتهم بل لتأكيد حضورهم وحبهم وانتمائهم لنقابتهم العريقة .. وقد قابل نقيب الصحفيين الزميل مؤيد اللامي هذا الاندفاع والتسابق بالحضور من قبل الصحفيين على مختلف صفات عضويتهم واعمارهم .. قابل النقيب هذه المواقف بموقف انساني ومهني نبيل فحرص ان يلتقي بجميع الصحفيين من الرعيل الاول وغيرهم ليشد من عضدهم ويعزز لديهم روح الحب لمهنتهم رغم متاعبها واعطى توجيهاته باكمال وتسلم هوياتهم باسرع ما يمكن وفي وقت لايتجاوز النصف ساعة .. ولكوني قريب من مكتب طبع واستلام الهويات فان كلمات ( تقبل الله اعمالكم وبارك الله بنقابتنا ونقيبنا ) تطرق مسامعنا وبأستمرار. تعبيرا عن الشكر والعرفان لتلك الاجراءات السهلة والبسيطة ..
اذن .. تبقى نقابة الصحفيين العراقيين عنوانا كبيرًا وقلعة شامخة بأسرتها الصحفية والطريق اليها سهلا وممتعا لكل من يحترم مدونات السلوك المهني الصحيحة والتي اساسها قانون النقابة الذي يحترمه ويلتزم به الجميع ممن يجدون في نقابتهم غاياتهم وملاذهم الامن كونها المرجعية والسلطة المعبرة
والمدافعة عن قضاياهم والتي وصفها احد الزملاء على انها واحدة من الرئاسات في البلاد لتكون هي والرئاسات الثلاث .. الرئاسات الاربعة ..هذا الوصف الذي يحتم علينا ان نعتز به ونعمل بموجبه ..
فتحية حب واحترام لكل الزملاء الذين يؤكد ون بحضورهم وتواجدهم اليومي في مقر نقابتهم تضامنهم وحبهم لها
مثلما يعززون في عملهم الاعلامي والصحفي اليومي في مؤسساتهم الاعلامية بانهم ينتمون لنقابة
الصحفيين العراقيين ويعتزون بها   دائمًا وأبدآ .