مارس 9, 2024 - 7:26 م

77

 

كشف وزير الداخلية، عبد الأمير الشمري، اليوم السبت، عن نية لاستبدال الرجال بنساء في كاونترات المطارات، فيما أشار إلى استبدال العناصر في التقاطعات ممن تجاوزت أعمارهم 45 عاماً بالشباب.
واكد الشمري خلال استقباله وفدا من الصحفيين والإعلاميين من بينهم رئيس تحرير كل الاخبار برئاسة الإعلامي سعد الأوسي”.
وأضافت وزارة الداخلية أن “الشمري، استعرض إنجازات الوزارة في مرحلة استيزاره المنصب، كذلك قام بشرح مفصل عن تطوير الوزارة ومن ضمنها تسليم الأمن الداخلي، بحيث تقوم الجهات العسكرية بإمساك الحدود وتقديم الدعم اللوجستي إلى قوات الأمن الداخلي وإبعاد المظاهر المسلحة عن المدن”.
وبين: “الخطوات التي قامت بها وزارة الداخلية في تعزيز منظومة الأمن ومكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية وتقديم الخدمات للمواطنين خاصة في دوائر الأحوال المدنية، وعلاقة رجل الأمن بالمواطن، فضلاً عن تعزيز أمن الحدود وتطوير الأنظمة الإلكترونية وأتمتة مراكز الشرطة والقضاء على تهريب المشتقات النفطية ومكافحة الفساد، وتطوير البنى التحتية ومراكز الدفاع المدني وأهم المشاريع التي نفذتها الوزارة، وكذلك تجهيز الدوائر بعجلات بمواصفات عالية وفنية، وإبرام العقود مع 37100 متعاقد تتراوح أعمارهم ما بين 18- 22 سنة”.
وكشف وزير الداخلية، بحسب البيان، عن “وجود نية لتبديل الرجال بنساء في المطارات في ما يخص الكاونترات”.
ولفت إلى “تفعيل دور الاستخبارات ومكافحة الإجرام”، منوها بأن “العراق يشهد تطوراً أمنياً، إذ عند دخول عصابات داعش الإرهابية إلى الموصل وصل أطراف العاصمة بغداد، وكانت هنالك خلايا نائمة حتى العام 2016، لكن اليوم لدينا كاميرات وأدلة جنائية ويجرى العمل على توحيد البيانات والتعامل مع المطلوبين باستخدام البيانات الإلكترونية بحيث نستطيع تشخيص أي شخص لديه قيد جنائي من خلال الشبكة الإلكترونية”.
وأشار إلى أن “هناك 100مركز للدفاع المدني، وعجلات صغيرة تصل إلى الحوادث قبل سيارات الإطفاء وهي مزودة بمدافع إطفائية، إضافة إلى سحب العناصر التي تجاوزت أعمارهم 45 سنة من الشوارع في التقاطعات، وتم زج عدد كبير من الأعمار التي تتراوح ما بين 18 إلى 22 سنة من أجل الحركة”.
وتابع: “نعمل اليوم على الرقم الموحد (911) والذي من خلاله يستطيع المواطن أن يطلب أي رقم (إسعاف، شرطة، إطفائية، جنسية أو جواز)”.
وبشأن جهود مكافحة المخدرات، قال الشمري: “نعمل على مكافحة المخدرات وعدم زج المتعاطين في السجون وخلطهم بالسجناء، بل نعمل على تخصيص مصحات، وتم إنجاز قسم منها”.
وأردف بالقول: “سنعمل على شراء الأسلحة المتوسطة من المواطنين وبعدها سنحاسب وفق القانون من توجد لديه قطعة سلاح غير مرخصة”.
وأكد أن “الإعلام شريك للداخلية، ومن خلاله تستطيع الوزارة توصيل رسائل إلى المواطنين، وأيضاً آزر قواتنا المسلحة في عمليات التحرير”.
وبحسب ، استمع الوزير، إلى “عدد من المداخلات ووجهات النظر للارتقاء بعمل وزارة الداخلية بما يليق بالمواطنين الكرام، وتبادل الحديث معهم لمعرفة المعوقات التي يواجهونها في عملهم من أجل تذليلها وتسهيل مهمة عملهم”.