مايو 4, 2024 - 3:08 م

50

 

عبّر السيد نقيب الصحفيين العراقيين الاستاذ مؤيد اللامي في تصريح رسمي عن موقف النقابة الشاجب و الرافض لاقامة مهرجان وطني احتفالي باسم العراق الذي تنوي المدعوة شذى حسون اعادة تنظيمه بادارتها واشرافها وعدّها دخيلةً وطارئة على مثل هذه النشاطات الوطنية الكبرى ولا تحمل اية صفة او مؤهلات او مسوّغ يتيح لها ذلك، وان الفشل الذريع والفضائح الكبيرة التي رافقت انعقاد الحفلة الرخيصة التي اطلقت عليها صفة المهرجان الوطني العراقي جزافاً في السنة الماضية ، لايمكن ان نسمح لها تكرارها مرة ثانية لانها تسئ الى كل القيم والمثل والمعاني الوطنية و تهين الشعب العراقي العظيم الذي طالما ضحّى ودفع غالي الدماء ليظل هامة مرفوعة و وهجا لامعاً و بيرقا عاليا بين الامم والشعوب ، و لايمكن ان ينتهي الحال بارثه الحضاري والنضالي البطولي الى ان تتولى الاحتفاء به شذى حسون او سواها، لان هيبة العراق اكبر من ان تترك العوبة بيد من هبّ و دب او مادة لجمع الاموال و ترويج الاسماء المهترئة شبه الميتة على حسابه.
نرفض هذا المهرجان و نحذّر كل من يريد ان يشارك فيه او يدعمه او يمدّ يداً لشلّة منظميه ولو من وراء حجب واستار.
وستقف النقابة بكل ثقلها ومعها صحفيوها واعلاميوها جميعا وبكل ادواتها و وسائلها ضد اعادة هذا المهرجان الفضيحة مرة ثانية
وقد اعذر من انذر