يناير 24, 2023 - 9:09 م

12

عد رئيس مركز القمة للدراسات الاستراتيجية حيدر الموسوي، اليوم الثلاثاء، تحركات سفيرة واشنطن لدى بغداد والتوجه نحو وزارة العدل وإدارة السجون “تدخل سافر” بالشأن العراقي، وفيما أنتقد صمت الحكومة العراقية تجاه هذه التصرفات، أعتبرها تُثير تساؤلات عديدة.

وقال الموسوي لـ/ المركز الخبري الوطني /، إن “تحركات سفير واشنطن نحو وزارة العدل يعد تدخلاً سافراُ بالشأن الداخلي العراقي، لكن المشكلة ليست بتصرف السفيرة باعتبار أن واشنطن تحاول ان تسيطر وتكون مجريات الأمور من خلالها في هذا الملف”.

وأضاف، أن”المشكلة الأخرى تتمثل بسكوت الحكومة العراقية والذي يعطي دلالات على الرضى”، متسائلا: “كيف تسمح الحكومة العراقية لسفيرة دولة أجنبية ان تتجاوز الخطوط الدبلوماسية وتقوم بهكذا تصرفات؟”.

وأوضح مدير مركز القمة، أن “هذا الاجراء خارج الأطر الدبلوماسية وحدود السفراء الموجودين بهذه البلدان”، مكررا تساءله “هل يستطيع السفير العراقي ان يذهب لزيارة سجون أمريكا او زيارة مدرسة من المدارس ان لم يكن هنالك تصريحاً وموافقة من الحكومة؟”.

وبين الموسوي، أن “هذه التصرفات عبارة عن غطرسة أمريكية وسيطرتها على المشهد العراقي”، مشيرا الى أن “السكوت وعدم الاعتراض على تحركات السفيرة داخل العراق سوف يؤدي الى مشاكل عديدة داخل البلد وعلى الحكومة العراقية”.

وكانت السفيرة الامريكية في بغداد آلينا رومانوسكي قد اقترحت خلال لقائها بوزير العدل يوم امس إقامة دورات تطويرية و ورشات الى الموظفين العراقيين في ملف إدارة السجون وحماية حقوق السجناء