يناير 24, 2023 - 9:07 م

9

كشف تقرير مصور لصحيفة الديلي ميل البريطانية عن اليخت الضخم لصدام والمكون من اربعة طوابق و18 غرفة  والذي لم يستخدمه الطاغية قط وتم تحويله الآن إلى سفينة بحث علمي عن مقدار البذخ الذي كان يعيش فيه مع حاشيته على حساب الشعب العراقي .

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المركز الخبري الوطني/ أن ” اليخت الذي تم تسميته الان باسم ” نسيم البصرة” تم بناؤه عام 1980 في الدنمارك ولكن لم يستخدمه صدام قط حتى اعدامه في نهاية عام 2006 “.

واوضح التقرير ان ” اليخت الضخم يستخدم الآن كمركز للبحوث العلمية لمعهد العلوم البحرية بجامعة البصرة حيث ان القاء نظرة داخله تكشف عن مقدار البذخ مع غرفة نوم بحجم كينغ و17 غرفة اخرى مزينة بستائر حريرية وحمام بتفاصيل ذهبية ، كما يوجد حتى صالون حلاقة وتنظيف جاف وغرف إسعافات أولية موزعة على الطوابق الأربعة”.

واوضح التقرير انه ” أطيح بنظام صدام عام 2003 أثناء الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق وشنق بعد ذلك بثلاث سنوات لارتكابه جرائم ضد الإنسانية، وقد كافحت الحكومات المتعاقبة للعثور على استخدام للسفينة ولكن تم تحويلها الآن إلى سفينة بحث علمي”.

يشار الى انه ” في عام 2018 تم طرحه في السوق مقابل 30 مليون دولار لكن الحكومة لم تجد مشتريا له فيما غرقت سفينة المنصور ، شقيقة نسيم البصرة ، والتي لم يستقلها صدام مطلقا  ، في ممر شط العرب المائي في البصرة بعد أن ضربتها الطائرات الأمريكية”.